Tag Archives: اتفاقية سيداو

أين المغرب من التزاماته الدولية في مجال حقوق النساء؟

بلاغ الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب
بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان
 أين المغرب من التزاماته الدولية في مجال حقوق النساء؟
يأتي احتفال المنتظم الدولي باليوم العالمي لحقوق الإنسان في سياق تشريعي تمت فيه المصادقة على مشاريع قوانين تخص حقوق النساء، إلا أنها جاءت دون انتظارات ملايين المغربيات والمغاربة ولم تنجح في ترجمة النص الدستوري بشكل فعلي، كما أنها لم تستطع تحقيق مطلب الملاءمة مع الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب، والتزم من خلالها بحماية النساء والفتيات من كل أشكال التمييز والعنف.
 ومن بين تجليات ذلك، فشل المغرب في استكمال الانضمام إلى البرتوكول الاختياري لاتفاقية القضاء على كل أشكال التمييز ضد المرأة، فبعد المصادقة على مشروع القانون في البرلمان، ونشره في الجريدة الرسمية بتاريخ 17 غشت 2015 – وهو الأمر الذي ثمنته الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب في حينه، من حيث  كونه خطوة من شأنها تعزيز استكمال الانخراط في المنظومة الدولية لحقوق الإنسان، وتعزيز مسار الملاءمة بين التشريعات الوطنية والتزامات المغرب الدولية التي طالما عبر عنها في مجموعة من المحطات وأدرجها في تقاريره سواء أمام هيئات المعاهدات أو المساطر الخاصة- لم يتم بعد إيداع أدوات الانضمام إلى البرتوكول الاختياري لاتفاقية القضاء على كل أشكال التمييز ضد المرأة ليدخل الانضمام للبرتوكول حيز النفاذ.
إن الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب، إذ تذكر بهذا التأخر في استكمال مسطرة الانضمام تدعو الحكومة المغربية المقبلة إلى:
 -الإسراع بإيداع أدوات الانضمام لدى الأمين العام للأمم المتحدة، لأنه أداة ضرورية لتفعيل وتطبيق الاتفاقية وللتصدي للانتهاكات الفردية والجماعية لحقوق النساء من خلال التوصل بشكايات النساء وإجراء التحريات بخصوص الخروقات والبث في قضابا التمييز من طرف اللجنة الأممية الخاصة بالتمييز ضد المرأة، وما يعنيه ذلك من مناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي؛
 -رفع باقي التصريحات التفسيرية التي لازالت تتحفظ على بعض مقتضيات اتفاقية سيداو، لاسيما التصريح الموضوع على الفقرة الرابعة من المادة الخامسة عشر والتصريح على الفقرة الثانية من المادة الثانية،
كما تؤكد الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب على أن المصادقة على اتفاقية سيداو والانضمام للبروتوكول الاختياري الملحق بها يحتم على المغرب إصلاح كل القوانين التمييزية ووضع الآليات ذات الصلة والوفاء بالتزاماته المتعلقة بالنهوض بالحقوق الإنسانية للنساء وجعل المساواة حقا وممارسة للنساء والرجال دون أدنى تحفظ.
الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب
الرباط في 08 دجنبر 2016
Advertisements

بلاغ الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب بمناسبة انضمام المغرب للبروتوكول الاختياري لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة

خطوة إيجابية أولى في انتظار إيداع أدوات الانضمام لدى الأمين العام للأمم المتحدة

بعد المصادقة على مشروعي القانون المتعلقين بالموافقة على البرتوكول الاختياري لاتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة والبروتوكول الاختياري الملحق بالعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في البرلمان يوم الثلاثاء 7 يوليوز 2015، تلقت الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب بارتياح خبر نشر المصادقة على هذين البروتوكولين في الجريدة الرسمية بتاريخ 17 غشت 2015 ليتم مبدئيا استقبالها في المنظومة التشريعية الداخلية.

إن الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب تثمن تحقيق أحد أهم مطالب الحركة النسائية وتعتبر أن هذه الخطوة الإيجابية تستجيب للحملات الإقليمية والوطنية التي خاضتها الجمعيات النسائية  منذ سنوات سواء في إطار تحالف “مساواة دون تحفظ” أو من خلال رسائلها المفتوحة وبياناتها وتقاريرها الموازية ونداءي الرباط الأول والثاني من أجل رفع التحفظات والانضمام للبروتوكول الاختياري، كما تعتبر أنها خطوة من شأنها تعزيز استكمال الانخراط في المنظومة الدولية لحقوق الإنسان الذي طالما عبر عنه المغرب في مجموعة من المحطات وأدرجه في تقاريره سواء أمام هيئات المعاهدات أو المساطر الخاصة.

إن الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب إذ تحيي هذه الخطوة، وإن جاءت متأخرة، تدعو الحكومة إلى الإسراع بإيداع أدوات الانضمام لدى الأمين العام للأمم المتحدة، ليدخل الانضمام للبرتوكول حيز النفاذ، كما تدعوها إلى رفع باقي التصريحات التفسيرية التي لازالت موضوعة على بعض مقتضيات اتفاقية سيداو، لاسيما التصريح الموضوع على الفقرة الرابعة من المادة الخامسة عشر والتصريح على الفقرة الثانية من المادة الثانية، وتؤكد على أن الانضمام للبروتوكول الاختياري يحتم على المغرب إصلاح كل القوانين التمييزية ووضع الآليات ذات الصلة والوفاء بالتزاماته المتعلقة بالنهوض بالحقوق الإنسانية للنساء وجعل المساواة حقا وممارسة للنساء والرجال دون أدنى تحفظ.

الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب

الرباط في 29-08 – 2015