Category Archives: المؤشرات الكمية

أرقام صادمة تظهر الخلل الحاصل في لبنان

للمرأة في مجتمعنا صورة نمطية لا تجرؤ على تخطيها، فهي تصور دائماً بأنها هذا الكائن اللطيف الضعيف الذي يحتاج إلى حماية الرجل، والذي سخر نفسه وجسده لمشيئته. هذه هي الصورة التي ما زالت حتى كتابة هذه السطور، تغلب على النسيج اللبناني، حتى لو تمكنت المرأة من الخروج من قوقعتها والمغامرة في عالم العمل واقتحام بعض الوظائف والمراكز “الذكورية”. إلاّ أنه على الرغم من هذا التقدم الذي عرفناه في العقود الأخيرة، يبقى هناك وظائف تبدو من المسلّمات وحصرية بالرجال، وهي مناصب الفئة الأولى.

اجتاحت المرأة في العقود الماضية قطاع العمل بقوّة، حتى أصبحنا نصادفها في شتّى المجالات والمناصب، إلاّ الأولى منها، حيث يتمّ إصدار القرارات والإدارة المركزية. هذه هي الأرقام التي حصلت عليها “النهار” من الدولية للمعلومات: ديموغرافياً يوازي عدد الإناث (50%) في لبنان عدد الذكور (50%)، إلاّ أنّ نسبة الوفيات لدى الذكور تفوق نسبة الإناث الأمر الذي يتسبب بخلل بسيط في الديموغرافيا اللبنانية. وتبلغ نسبة الالتحاق الجامعي للإناث 54.4% مقابل 45.6% للذكور، وذلك لأنّ المرأة لديها ميل للدرس أكثر بعكس الرجل الذي ينخرط مباشرة في سوق العمل. إلاّ أنّ الموازين تختلف مع الانخراط في سوق العمل، بحيث تبلغ مشاركة المرأة 25% مقابل 75% للرجل.

وعلى الرغم من الفرق الشاسع، تعتبر هذه النسبة جيدة مقارنة بالسبعينات حيث كانت نسبة انخراط المرأة في سوق العمل لا تتخطى الـ 13% حينها. ويفيد الاختصاصيون من الدولية للمعلومات، أن ثمة إجحافاً في المجال السياسي، إذ منذ الاستقلال وحتى اليوم، لم يعرف لبنان سوى عشرة نائبات و7 وزيرات فقط. والأخطر من ذلك هي نسبة تبوؤ النساء مناصب الفئة الأولى في الدولة اللبنانية، إذ تحتلّ 18 فقط من أصل 160. حتى إنّ السلك الديبلوماسي لا يضمّ سوى خمس سفيرات من أصل 63 سفيراً. والنقابات أيضاً وقعت ضحية هذا الخلل، فهي لا تعرف النساء إلاّ في المناسبات ولفترات عابرة كنقيبة للصيادلة والمحامين. نقابة الممرضين وحدها التي تحمل على رأسها امرأة.

للمزيد من التفاصيل، الرجاء الولوج الى الموقع الإلكتروني التالي:

http://www.annahar.com/article/280780-%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85-%D8%B5%D8%A7%D8%AF%D9%85%D8%A9-%D8%AA%D8%B8%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%B5%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86

الإعلانات

تقرير جديد: كيف يؤثر الدخل المتنامي للمرأة على الطلب على التأمين؟

دشنت مؤسسة التمويل الدولية تقريرها الجديد عن المرأة والطلب على التأمين في ندوة يوم الأربعاء الموافق 16 سبتمبر/أيلول الماضي. وقد قامت مؤسسة التمويل الدولية بتطوير التقرير بالاشتراك مع أكسا للتأمين وشركة أكسنتشر للاستشارات. ويبين التقرير أن سوق التأمين الموجهة للمرأة غير مستغلة إلى حد كبير ويمكن أن تكون مصدرا للتنمية للاقتصادات الناشئة وللنمو الهائل لصناعة التأمين.

 وفي الاقتصادات الناشئة، شهد دخل المرأة وقوتها الشرائية نموا ولكن المخاطر المالية التي تواجهها في تزايد أيضا. ونتيجة لذلك، وبحلول عام 2030، من المتوقع أن تكسب صناعة التأمين أكثر من تريليون دولارا من المرأة وحدها – نصف ذلك في عشر أسواق فقط. وفي التقرير، تم الاستبيان عن كيف يمكن للمرأة أن تكون أفضل استعدادا لمواجهة المخاطر حتى تتمكن من العيش حياة أكثر صحة ورخاء، وحماية أسرتها، وتوسيع أعمالها. كما قام التقرير بالنظر أيضا إلى ما يحفز النساء على شراء المزيد من التأمين. وقد وجدت الدراسة أن النساء – على العكس من الرجال – تفضلن شراء التأمين على أنفسهن وأسرهن. وتميل النساء إلى أن تكن أكثر يقظة للمخاطر التي تواجه الأطفال والأهل

لقرائة المزيد، الرجاء الولوج الى المواقع الإلكترونية التالية:

http://www.microfinancegateway.org/ar/announcement/%D8%AA%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF-%D9%83%D9%8A%D9%81-%D9%8A%D8%A4%D8%AB%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%AE%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D9%86%D8%A7%D9%85%D9%8A-%D9%84%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%84%D8%A8-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A3%D9%85%D9%8A%D9%86%D8%9F

http://www.worldbank.org/en/news/feature/2015/09/16/womens-insurance-market-represents-trillion-dollar-opportunity-report-finds

عمل النساء المأجور وغير الماجور ومخلفات الاستعمار

توافق عدد من علماء الاجتماع والباحثين/ات والاقتصاديين/ات، خلال مؤتمر الجمعية الدولية للاقتصاد النسوي، ان عمل النساء مقدر بأقل من قيمته الحقيقية وذلك على الصعيد العالمي، اذ لازمه تأثير العقلية الاستعمارية التي لا تزال مستمرة في اللاوعي.

قلة يمكنهم/ن النقاش في مقولة ان عمل النساء مقدر بأقل من قيمته الفعلية، والدليل على ذلك ما نشهده يوميا من خلال انواع العمل المتوفرة للنساء حول العالم، والاجور التي يتاقضينها مقابل عملهن، وقد بينت الاحصاءات انه عند وجود اي سوق عمل هنالك فجوة في الاجور بين النساء والرجال.

وخلال المؤتمر، اشارت كل من نوريا مولينا وكاسيا ستاسفيسكا الى أن تكلفة الفجوة في الأجور بين الجنسين على المستوى العالمي تقدر بـ17 تريليون دولار أمريكي،  اي ما يعادل قيمة الناتج الإجمالي المحلي لكل من فرنسا، بريطانيا والمانيا.

للمزيد من التفاصيل، الرجاء الولوج الى الموقع الإلكتروني التالي:

https://www.opendemocracy.net/5050/dawn-foster/women%27s-paid-and-unpaid-work-and-colonial-hangover?utm_source=50.50+list&utm_campaign=70712ccf5c-RSS_5050_EMAIL_CAMPAIGN&utm_medium=email&utm_term=0_89d6c8b9eb-70712ccf5c-407822177

فتح سوق العمل للمرأة الفلسطينية

تُعتبر نسبة مشاركة المرأة الفلسطينية في القوى العاملة من أدنى النسب في العالم، رغم تفوقها من حيث معدلات الالتحاق بالتعليم الأساسي والثانوي مقارنةً بالبنين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قاطبةً. تناقش المستشارة السياساتية لدى الشبكة سامية البطمة هذه الاتجاهات، وتقترح سياسات تتعدى جانب العرض إلى جانب الطلب على عمالة المرأة .

New Picture (4)

تُعتبر نسبة مشاركة المرأة الفلسطينية في القوى العاملة في الأرض الفلسطينية المحتلة من أدنى النسب في العالم. تشير المستشارة السياساتية للشبكة سامية البطمة إلى إشكالية هذا الواقع، ولا سيما في ظل الاستعمار الاستيطاني كما الحال في الأرض الفلسطينية المحتلة، ولأن مشاركة المرأة في القوى العاملة تُعدُّ مؤشرًا تنمويًا حاسمًا تسعى البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء لوضع استراتيجيات من أجل تعزيزه باعتباره من القوى المحرِّكة للنمو الاقتصادي. فضلاً على أن مشاركة المرأة في القوى العاملة في الكثير من البلدان النامية تشير إلى قدرة المجتمع على تحمل الصدمات الاقتصادية مع إبقاء التفكك الاجتماعي في حدوده الدنيا. وكلما ارتفعت نسبة مشاركة المرأة وتشغيلها في ظروف “عملٍ لائقة”، سادت العدالة بين الجنسين داخل ذلك المجتمع.

وباختصار، فإن ضعف المخرجات الاقتصادية والاجتماعية، بما فيها ركود النمو الاقتصادي والتفكك الاجتماعي والتحيز ضد المرأة، قد يقوض قدرة المستعمَرين على الصمود في وجه المستعمِر ومقاومته. تستهل سامية البطمة مقالتها بوصف اتجاهات مشاركة المرأة في سوق العمل، ومن ثم تتناول العوامل التي تحدد تلك الاتجاهات. 1  وترفع في الختام توصيات سياساتية تهدف إلى تعزيز مشاركة المرأة في سوق العمل في الأرض الفلسطينية المحتلة، وتتصدى في الوقت نفسه لجهود إسرائيل الرامية إلى إضعاف الاقتصاد الفلسطيني.

للمزيد من المعلومات، الرجاء الولوج الى الموقع الإلكتروني التالي:

فتح سوق العمل للمرأة الفلسطينية