Category Archives: القوامة

حسد يمتد إلى الأقارب والجيران

New Picture (7)

لا تقتصر الغيرة من نجاح المرأة في مجال العمل على الأزواج فحسب، بل تمتد لتشمل الجيران والأقارب من الرجال الذين يجدون في المرأة الناجحة نموذجاً حياً يهدد سلطتهم الذكورية.

تدخل زينة جمال (29 سنة) إلى «عالم المحظورات» حين تفاتح زوجها بترشّحها للسفر لحضور ندوة لتطوير المهارات يمكن أن تحصل من خلالها على ترقية جيدة في العمل. فالجدال والحديث العقيم غالباً ما ينتهيان بها إلى الإذعان لإرادته، لأن النتيجة المتوقعة للقضية هي الزعل ومغادرة بيت الزوجية.

زينة التي عملت في منظمات دولية عدة في مجال المحاسبة وإعداد التقارير المالية، تشعر بالحرج من زملاء أوروبيين عندما يعرضون عليها السفر للمشاركة في تدريب معيّن ضمن مجال عملها، لأن زوجها لا يسمح لها بذلك. وهي غالباً ما ترفض السفر وتضطر إلى تقديم شرح دائم لوضعها المنزلي وطبيعة زوجها كي تبرر لهم الموقف، وكيلا تتهم بالتكاسل.

تقول زينة: «اشترطت عليه العمل بعد الزواج وقبِل الأمر على أن يوافق على طبيعة الوظيفة ومكانها. وبعد مرور شهرين حصلت على وظيفة في مجال المحاسبة في مؤسسة خاصة، كوني أحمل شهادة جامعية في هذا الاختصاص، فأصر على حضور المقابلة معي ورؤية المكان بحجة أنه يغار عليّ إذا ما عملت مع الرجال ووافقت بالطبع. لكن بعد مرور عام ومدح مدرائي لي خلال مناسبة جمعتنا في منزل صديق، بدأ يطلب مني ترك العمل».

للمزيد من المعلومات، الرجاء الولوج الى الموقع الإلكتروني التالي:

http://www.alhayat.com/Articles/13899339

Advertisements

«الفوقيّة العربيّة» على تاء التأنيث

ينما كان كاظم الساهر يصدح بصوته الطروب كلمات نزار قباني الغارقة في الرومانسية المحلّقة في الخيال، شادياً: «أغار عليك من ريح الصباح إذا مرت بمحياك السموح»، كانت الدموع تترقرق في عيني أسماء الخادمة، بل بدأت تسيل حتى بلت وجنتيها.

غنّى كاظم «أغار عليك…»، هنا أطلقت أسماء آهاً طويلة مفعمة بالمشاعر، فما كان من السيدة ليلى (والدة صاحبة البيت) إلا أن رتّبت على كتفها مداعبة إياها بقولها «طبعاً! عروس جديدة وعريسك يغار عليك». أطلقت أسماء آهاً ثانية، لكن هذه المرة وهي تشير إلى البصل الذي تقشره، ومضيفة: «إذا كان على الغيرة فهي موجودة يا مدام، لكنها ليست الغيرة التي يتغنّى بها كاظم. إنها غيرة العاطل الذي يعمل يوماً ويتعطّل عشرة من زوجته التي تؤمّن دخلاً ثابتاً لا يحلم به».

أسماء التي تؤمّن لبيتها دخلاً لا يقل عن عشرة أضعاف ما يحققه زوجها الذي يعمل باليومية، تعاني الأمرَّين من غيرته. وعلى رغم أنه لم يمر عام على زواجهما، إلا أن آثار غيرته تلك بدأت تظهر بطريقة غير مباشرة. تقول أسماء أن زوجها يعلم جيداً أنه لا يملك حق إجبارها على التخلّي عن عملها، لكن عليها أن تراعي المجتمع.

للمزيد من المعلومات، الرجاء الولوج الى الموقع الإلكتروني التالي:

http://www.alhayat.com/Articles/13899344/-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%88%D9%82%D9%8A%D9%91%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D9%91%D8%A9–%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%AA%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A3%D9%86%D9%8A%D8%AB

ريادة المرأة في المجالات المهنية تفجّر خلافات زوجية

نجاح المرأة اللبنانية في مختلف المجالات المهنية بات نموذجاً يُحتذى به في مختلف البلدان العربية، لا بل ريادتها في الأعمال ووصولها إلى مناصب دقيقة وحساسة تتطلّب مستويات فكرية عالية.

وصحيح أنّ عوائق كثيرة لا تزال تواجهها في بيئة العمل لتحقق طموحاتها خصوصاً من ناحية عدم مساواتها بالرجل، إلا أنّ قصص النجاح أصبحت واقعاً لا يمكن الهروب منه ويعكس تغيّرات اجتماعية حقيقية تتطلّب إعادة النظر في دور الرجل والمرأة ضمن المجتمع اللبناني.

وهنا المشكلة. فقصص النجاح هذه كثيراً ما تحمل في طياتها حزناً للمرأة ليس من الناحية المهنية بل العائلية والزوجية تحديداً. فقضايا الطلاق المرتبطة بنجاح المرأة وتفوقها على زوجها كثيرة وإلى تزايد كما يكشف مصدر قضائي في محكمة للأحوال الشخصية لــ»الحياة»، فحتّى القضايا المرتبطة بالخيانة غالباً ما يتبيّن أنّها مرتبطة بموضوع نجاح المرأة وشعور الرجل بالدونية، أي أنّه أقل منها مستوى ولا يستطيع أن يرتقي إلى المكانة التي وصلت إليها، فيلجأ إلى الخيانة مع مرأة أقلّ شأناً يمكن أن تؤمّن له الشعور بالاكتفاء.

ولا يقتصر هذا الموضوع على المجتمع اللبناني أبداً، بل إنّه يخضع للبحث عالمياً. وآخر ما توصلت إليه الرابطة الأميركية لعلم النفس في دراسة لها، أنّ الرجال يغارون من نجاح زوجاتهم، خصوصاً عندما يكون ذلك في المجال الذي فشلوا فيه. فالرجال يمكن أن يشعروا بفقدان الثقة في الذات عندما تتفوّق شريكاتهم في الحياة الاجتماعية أو الفكرية، بينما لا يحدث هذا لدى النساء اللواتي يشعرن بالارتياح أكثر في علاقاتهن حين يفكرّن في تألق أزواجهن.

لقراءة المزيد، الرجاء الولوج الى الموقع الإلكتروني التالي:

http://www.alhayat.com/Articles/13899343/%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%AF%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%87%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%81%D8%AC%D9%91%D8%B1-%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%81%D8%A7%D8%AA-%D8%B2%D9%88%D8%AC%D9%8A%D8%A9

 

مطالب بتغيير قانون الأحوال الشخصية لحماية حقوق المرأة

اختتمت الجمعية المصرية للتنمية الشاملة امس ورشة عمل، بعنوان «القوامة والتمكين الاقتصادى للمرأة»، التي نظمتها على مدى يومين بالتعاون مع جمعية الصعيد للتربية والتنمية، في محافظة سوهاج، استهدفت تدريب 40 رجل وأمراة، ممثلين لجمعيات التنموية القاعدة بمحافظة المنيا والأقصر وقنا وسوهاج وأسوان، وعدد من ممثلى الوزارات الحكومية المهتمة بالقضية.

ناقشت الورشة القوامة من عدة زوايا منها ؛حيث ناقش صابر بركات المحامى واستشارى التدريب للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، مفهوم “تأثر قانون العمل بمفهوم القوامة ونتيجته على مشاركة المرأة اقتصاديا”.

وأكد بركات أن أبرز التحديات التي تواجه النساء في العمل تخصهن بخلاف تلك التحديات العامة لسوق العمل في مصر منها ؛ صعوبة التوفيق بين المسئوليات العائلية والعمل، ارتفاع معدلات الامية بين النساء عنها بين الرجال مما يضعف من ثقتها بنفسها في الحصول على فرص عمل جيدة، التمييز ضد النساء في التعليم،وعدم ربط التعليم باحتياجات سوق العمل مما يجعل النساء الأكثر عرضه للبطالة والعمل المتدنى.

وكشف بركات عن أن أكثر من ثلثى النساء العاملات في مصر في انشطة اقتصاد غيرمنظم وتعمل اغلبهن في القطاع الريفى، الزراعة،الخدمة المنزلية، ويتسم العمل غير المنظم بالهشاشة وفقدان الأمان وغياب حاميات العمل الثلاث ( الحماية التعاقدية والتأمينية والنقابية )، وتبقى النساء الأقل خظا من الرجال في الحصول على حقوق العمل بالقطاع غير المنظم بل تتعرض للانتهاك واغتصاب الحقوق سواء كانت أجور أو ساعات عمل أو ظروف عمل أو سلامة وصحة والابتعاد الكامل عن مراكز اتخاذ القرار ومعايير العمل اللائق.

للمزيد من التفاصيل، الرجاء الولوج الى الموقع الإلكتروني التالي:

http://www.vetogate.com/1925064