Category Archives: الحقوق الإقتصادية والإجتماعية

كيف تطوّر المرأة قدراتها داخل المخيّم؟

الاصلاحيّة، تركيا — عندما نزحت ميساء من إدلب إلى تركيا منذ أكثر من أربع سنوات، ظنّت انها ستبقى في مخيم “الإصلاحية” للاجئين السوريين المجاور للحدود التركيّة-السوريّة لفترة وجيزة. الاّ أن الأيام تحوّلت الى سنوات مع اندلاع الحرب في سورية. وعلى الرغم من امتنانها على المساعدة التي قدّمتها الحكومة التركيّة، قالت أنه ليس من السهل العيش في مخيم للاجئين حيث توضع حياة المرء على قيد الانتظار.

تحدّثت ميساء التي تبلغ 40 عاماً الى موقع المونيتور شرط عدم ذكر اسم عائلتها. قالت، “اما يكون الحرّ شديداً واما يكون البرد قارساً داخل الخيمة. كما تسحيل راحة البال هنا.”

كان زوج ميساء يعمل كموظف حكومي في سورية، الاّ أنه لم يجد عملاً يقوم به منذ وصوله الى المخيّم. اذ ان مهاراته غير مطلوبة في تركيا، حيث يشغل السوريون مهناً كالعمل في حقول الزيتون. لذلك عندما طُلب من ميساء المشاركة في ورشة عمل لتعلم حرف يدوية جديدة منذ ثلاث سنوات، سَرّها قبول الدعوة.

قالت، “صحيح أن سورية قريبة جداً من هنا، الاّ أنه لا يمكننا الذهاب إليها. يكفي الجلوس هنا والانتظار ليسبّبا لنا الاحباط. لهذا السبب كنت مسرورة لقيامي بعمل مفيد، لكسب بعض المال الاضافي وتثقيف نفسي،” مشدّدة أنها لم تكن تجيد الخياطة قبل وصولها إلى تركيا.

للمزيد من التفاصيل، الرجاء الولوج الى الموقع الإلكتروني التالي:

 

سامي الجميل من نيويورك: سنصل إلى الهدف بفضل عزيمتنا المطلقة

لقى النائب سامي الجميل كلمة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك لمناسبة اليوم العالمي للمرأة والفتاة في مجال العلوم، وكانت الجلسة الأولى بعنوان “السياسات الضرورية لتمكين المرأة في ميدان العلوم”، جاء فيها:

“حضرة الأمين العام، حضرات السادة، زملائي المتحدثين، حضرات السيدات والسادة، يشرفني ويسعدني أن أكون حاضرا هنا اليوم، أشكر المنظمين لمنحي فرصة أن أشارك في هذا المؤتمر المنعقد في هذا اليوم المهم من شهر شباط، يوم يعد انتصارا بمجرد وصفه اليوم العالمي للمرأة والفتاة”.

اضاف: “لطالما حرمت المرأة والفتاة من التقدير والإعتراف اللائقين بإنجازاتهما وإبداعاتهما وتفوقهما في ميدان العلوم. فعلى سبيل المثال، إن نسبة النساء اللواتي تلقين جائزة نوبل لا تتخطى الثلاثة في المئة، أي ما يعادل 46 امرأة. أما القلة القليلة من النساء اللواتي حظين بفرصة الإنتقال إلى دائرة الضوء، فكان عليهن رفع الصوت أكثر وبذل جهد مضاعف بالمقارنة مع نظرائهن من الرجال لكي يثبتن أنهن يستحقن المساواة في المعاملة”.

وقال: “إلا أنه يعود الفضل بوجودنا هنا اليوم، للاحتفال باليوم العالمي للمرأة والفتاة في مجال العلوم، للعمل الإستثنائي الذي قامت به اليونيسكو، هيئة الأمم المتحدة للمرأة، الإتحاد الدولي للاتصالات، حكومة مالطا والأكاديمية الملكية الدولية للعلوم بشخص عميدتها صاحبة السمو الأميرة نسرين الهاشمي. لم يعد من الممكن تهميش أو إقصاء الطالبات والباحثات والمخترعات المتميزات في شتى المجالات إذ أن عملهن الشجاع سيصبح موضع ترحيب وتقدير في جميع أنحاء العالم وسيتم معالجة التحديات التي يواجهنها بشكل يمكنهن من تحقيق كامل إمكاناتهن ليصبحن مصدر إلهام للكثير من النساء والفتيات على مدى الأجيال اللاحقة”.

للمزيد من المعلومات، الرجاء الولوج الى الموقع الإلكتروني التالي:

http://www.lebanonfiles.com/news/997795

لا أجندة نسوية فوق جبال النفايات

أدخلت الأزمة السورية ومع وجود نحو مليون ونصف المليون لاجئ/ة سوري/ة في لبنان ملاحظات أساسية على تقرير لبنان في جنيف، سواء على مستوى حقوق الإنسان عامة والتقدم الحاصل في إنصاف المرأة خاصة. وعليه، يجد لبنان نفسه ومعه المجتمع المدني أمام تحديات إضافية لمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يترافق عادة مع إطلاق استراتيجيات جديدة وتحديد الأولويات.
فبالإضافة إلى الغبن اللاحق بالمرأة اللبنانية جراء عدم تحقيق المساواة الكاملة بينها وبين الرجل سواء لجهة حقها بمنح الجنسية لأسرتها، أو المشاركة السياسية عن طريق اعتماد «الكوتا» النسائية في مجلسي النواب والوزراء، اثارت توصيات مجلس حقوق الإنسان في جنيف واللجنة الخاصة بمناقشة تقرير التقدم الحاصل في تطبيق إتفاقية القضاء على كل أشكال التمييز ضد المرأة، أثارت قضية اللاجئات في لبنان ومسألة تزويج القاصرات، بالإضافة طبعاً إلى وجوب تحقيق الإنماء المتوازن ومن ضمنه تمكين المرأة الريفية.
وبذلك تحيي نساء لبنان الفراغ والشلل السياسي الذي ضرب مؤسسات الدولة في العمق، اليوم العالمي للمرأة في إطار مشهد دراماتيكي يقول أن قضايا النساء في بلد غارق بالنفايات ليست ضمن الأولويات. بل على العكس، تمعن مؤسسات الدولة، ومن ضمنها المجلس الدستوري مؤخراً، في تهميش حق المرأة بمنح جنسيتها لأسرتها عبر إهماله الطعن الذي تقدمت به جمعيتا «المفكرة القانونية» و «حملة جنسيتي حق لي ولأسرتي» بقانون استعادة الجنسية الذي ميّز ضد المرأة المغتربة
.

للمزيد من المعلومات، الرجاء الولوج الى الموقع الإلكتروني التالي:

http://assafir.com/Article/8/479847

ثلث واحد من نساء منطقة الشرق الاوساط فقط يشارك في سوق العمل

أصدر “بيت دوت كوم”، اكبر موقع للتوظيف في الشرق الأوسط، تقريراً جديداً تحت عنوان “الوظائف الأولى للشابات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: التوقعات والواقع”، وذلك بالتعاون مع كل من مؤسسة “يوغوف” العالمية لأبحاث السوق، ومؤسسة التعليم من أجل التوظيف. يبرز التقرير، الذي جاء اثر تصريح لـ”منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية” الذي افاد بأن أقل من إمرأة واحدة من بين كل 3 نساء في منطقة الشرق الأوسط تعمل، اهم مخاوف الشابات الراغبات بدخول سوق العمل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والواقع الذي تواجهنه. وأضاف التقرير أن “44 % من الشابات الباحثات عن عمل في دول المشرق العربي، يتوقعن مواجهة صعوبة أكبر في الحصول على الوظيفة الأولى لهنّ بدوام كامل مقارنة بالرجال، فيما اكدت نتائج الدراسة دور العلاقات الشخصية أو الواسطة في الحصول على وظيفة، إذ أشارت 32 % من الشابات الموظفات في منطقة الشرق الأوسط، إلى أن “معرفة موظف ما في الشركة ساهمت في حصولهنّ على الوظيفة الأولى”. كذلك ابرز التقرير دعم “80 % من الشابات و70 % من أصحاب العمل في الشرق الأوسط، للسياسات التي تعمل على دفع عجلة توظيف الشابات، بينما لفت أصحاب العمل، إلى أن أبرز المهارات التي تقدّمها النساء لنمو الشركة وتطوّرها، هي القيادة والولاء (18 %) وزيادة الإنتاجية (%11 )
للمزيد من المعلومات، الرجاء الولوج الى المواقع الإلكترونية التالية: