حسد يمتد إلى الأقارب والجيران

New Picture (7)

لا تقتصر الغيرة من نجاح المرأة في مجال العمل على الأزواج فحسب، بل تمتد لتشمل الجيران والأقارب من الرجال الذين يجدون في المرأة الناجحة نموذجاً حياً يهدد سلطتهم الذكورية.

تدخل زينة جمال (29 سنة) إلى «عالم المحظورات» حين تفاتح زوجها بترشّحها للسفر لحضور ندوة لتطوير المهارات يمكن أن تحصل من خلالها على ترقية جيدة في العمل. فالجدال والحديث العقيم غالباً ما ينتهيان بها إلى الإذعان لإرادته، لأن النتيجة المتوقعة للقضية هي الزعل ومغادرة بيت الزوجية.

زينة التي عملت في منظمات دولية عدة في مجال المحاسبة وإعداد التقارير المالية، تشعر بالحرج من زملاء أوروبيين عندما يعرضون عليها السفر للمشاركة في تدريب معيّن ضمن مجال عملها، لأن زوجها لا يسمح لها بذلك. وهي غالباً ما ترفض السفر وتضطر إلى تقديم شرح دائم لوضعها المنزلي وطبيعة زوجها كي تبرر لهم الموقف، وكيلا تتهم بالتكاسل.

تقول زينة: «اشترطت عليه العمل بعد الزواج وقبِل الأمر على أن يوافق على طبيعة الوظيفة ومكانها. وبعد مرور شهرين حصلت على وظيفة في مجال المحاسبة في مؤسسة خاصة، كوني أحمل شهادة جامعية في هذا الاختصاص، فأصر على حضور المقابلة معي ورؤية المكان بحجة أنه يغار عليّ إذا ما عملت مع الرجال ووافقت بالطبع. لكن بعد مرور عام ومدح مدرائي لي خلال مناسبة جمعتنا في منزل صديق، بدأ يطلب مني ترك العمل».

للمزيد من المعلومات، الرجاء الولوج الى الموقع الإلكتروني التالي:

http://www.alhayat.com/Articles/13899339

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s