دور القطاع غير الرسمي في صمود اقتصاد مصر بعد الثورة

شهد الاقتصاد المصري منذ الموجة الثورية الأولى في يناير 2011 حالة من التراجع الشديد مع تصاعد حدة الأزمات السياسية والأمنية والاجتماعية بالبلاد، الأمر الذي أدى إلى تراجع حجم الاستثمارات المحلية والأجنبية، وارتفاع معدل البطالة، وزيادة نسبة الفقر، حيث توقف الإنتاج في العديد من القطاعات الخدمية والإنتاجية، ومن ثم انخفض معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي ليصل إلى نحو 2.2% مع نهاية الربع الثاني من العام المالي 2012/2013.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s